دراما

مُوَلّدة حُرة

كان السيد "جان با" –والد أوريليا- ذا هيبةٍ ومكانة عندما استقر في المدينة، بلِحيتِه اللامعة، وملابسه البراقة، وسلسلة ساعته الذهبية. كان يستطيع ببساطة ركوب العربات المُخصصة لذوي البشرة البيضاء، ولن يلحظ أحدٌ الفرق أبداً! لكن السيد "جان با" امتلك من الفخر ما يدفعه ليظهره، كان فخوراً جداً بأصله وكذلك السيدة "جان با" فهما يملكان فخراً لا يتزعزع، ومع ذلك لم تكن صغيرتهما أوريليا سعيدة بما يكفي.

أدب رومنسي, تأملات

كالاين

كانت الشمس بعيدة كفاية لتبعث بفيءٍ مغرٍ من أقصى الشرق على حقلٍ صغيرٍ استلقت في منتصفه فتاة تحت ظلال كومة قش. غرقت هناك بنوم عميق، ولكنها استفاقت فجأة جراء وقوع حادثة، كما لو أنها كارثة وقعت.

دراما

طفل ديزيريه

في يومٍ جميل ذهبت السيدة فلاموند إلى (لابري) لتزور ديزيريه وطفلها. أضحكتها فكرة أن ديزيريه أصبحت أمًّا، فكأنه الأمس عندما وجد السيد فلاموند فيه طريقه إلى القرية، تلك الطفلة الصغيرة جدًا مضطجعة ونائمة على فيء الحجارة. استيقظت الصغيرة بين يدي السيد فندهت قائلة: بابا، وذلك كان أقصى ما تستطيع فعله أو قوله.

أدب نسوي

قصة ساعة من الزمان

كان معروفًا أن السيدة مالارد لديها مرض في القلب لذلك أُخذت الحيطة والحذر قدر الإمكان حين إيصال نبأ وفاة زوجها إليها.