أدب رومنسي, تأملات

كالاين

الكاتبة: كيت شوبن ترجمة: أمل المانع تدقيق: راشد التميمي كانت الشمس بعيدة كفاية لتبعث بفيءٍ مغرٍ من أقصى الشرق على حقلٍ صغيرٍ استلقت في منتصفه فتاة تحت ظلال كومة قش. غرقت هناك بنوم عميق، ولكنها استفاقت فجأة جراء وقوع حادثة، كما لو أنها كارثة وقعت. فتحت عينيها وحدّقت في السماء الصافية لحظات، ومن ثم تثاءبت ومدت ساقيها الطويلتين وذراعيها الحنطيتين بتكاسل، وبعدها نهضت غير مبالية بفتات الفراولة المتناثر على شعرها الأسود، وصدرية سترتها، وتنورتها القطنية الزرقاء.

دراما, غموض

أبو الهول لا يملك سرًا

الكاتب:أوسكار وايلدترجمة: رزان العيسىتدقيق: راشد التميمي كونستانت كوروفين، مقهى دي لا بايكس، 1939م في مساءٍ ما كنت أجلس خارج مقهى "دي لا بايكس" ، متأملًا الحياةَ الباريسية الرائعة والغامضة، ومتسائلًا وأنا أحتسي شرابي عن هذا المنظر الغريب المتمثل أمامي، حيث ازدوج الفخر والفقر معًا. عندها سمعت شخصًا يناديني. التفتُّ فرأيتُ السيد مورشيسون. لم نتقابل منذ… تابع قراءةأبو الهول لا يملك سرًا

الرعب, جريمة, غموض

انتقام ميت

قبر بيرنز

في ظهيرة أحد الأيام في قرية صغيرة في مينفيل وقف حشد من المحزونين حول قبر بيرنز. أوصى جوزيف بيرنز بهذه الأمور الغريبة عند احتضاره: "قبل أن تضعوا جسدي في القبر ارموا هذه الكرة أرضًا في البقعة الموسومة "أ"، ثم سلم الكاهن كرة صغيرة ذهبية.  شعر الحضور بالأسف الشديد لموته، وبعد انتهاء مراسم العزاء، قال السيد دبسون (الكاهن): "أصدقائي، سوف أنفذ الآن آخر أمنيات الراحل". وبعد قوله هذا، نزل إلى القبر ليضع الكرة في المنطقة الموسومة "أ". وبعد لحظات بدأ صبر المعزين ينفد، ونزل حينها السيد تشا غرين (محامي الراحل) إلى القبر ليستكشف الأمر. وسرعان ما عاد مذعوراً قائلاً: "اختفى السيد دبسون".

غموض

المنتحرون

الكاتب غي دو موباسانترجمة: هناء القحطانيتدقيق: راشد التميمي إلى جورجيس لاغارند من الصعب أن يمر يومٌ دون أن تقرأ عنواناً في بعض الصحف اليومية كالتالي: "استيقظ سكان شارع 40 دي على صوت طلقتي رصاص متعاقبتين مساء يوم الأربعاء. بدا أن الدوي كان قادماً من شقة يقطنها السيد س.  كان الباب محطماً، فيما وجد الرجل غارقاً… تابع قراءةالمنتحرون

دراما

الصديقان

صديقان، غي دو موباسان الكاتب:غي دو موباسانترجمة: أمل المانعتدقيق: راشد التميمي كانت مدينة باريس تحتضر من شدة الجوع. حتى العصافير على الأسقف والفئران في المجاري تقلصت أعدادها، وكان الناس يأكلون كل ما يجدون. وفي أحد صباحات شهر يناير المشرقة كان السيد موريسوت -صانع ساعات عاطل في الوقت الراهن- يتجول في البوليفارد مدخلاً يديه في جيوب… تابع قراءةالصديقان

كوميديا, تأملات

حكمٌ من أفواه أطفال بعمر السنتين

الكاتب: مارك توينترجمة: رزان العيسىتدقيق: راشد التميمي يبدو أن أطفال هذه الأيام لديهم طريقة وقحة وغير مقبولة في قول أمور "ذكية" في المناسبات، وخاصة تلك المناسبات التي يتعين عليهم ألا يقولوا شيئًا. وعند الحكم بمتوسط الأقوال الذكية المنشورة؛ فإن الجيل الصاعد من الأطفال أفضل بقليل من الأغبياء. ويجب أن يكون الآباء أفضل من الأطفال بقليل… تابع قراءةحكمٌ من أفواه أطفال بعمر السنتين

كوميديا

المُغتاب

الكاتب: أنطون تشيخوفترجمة: هناء القحطانيتدقيق: راشد التميمي زوّج أستاذ الخط سيرجي كابيتونيتش أخينييف ابنته نتاليا إلى إيفان بيتروفيتش لوشادينك أستاذ التاريخ والجغرافيا.  أُقيم حفل الزواج بسلاسة حيث غنى الجميع ورقصوا في سرور في قاعة الاحتفال، فيما تنقَّل النُدُل كالمجانين هُنا وهناك بمعاطف سوداء وربطات عنق بيضاء متسخة، وغطت الأصوات العالية المكان. تجمهر عدد من الناس… تابع قراءةالمُغتاب

جريمة

جريمة جديدة

الكاتب: مارك توينترجمة: أمل المانعتدقيق: راشد التميمي التشريعات اللازمة لقد حلّت في هذه البلاد بعض أبرز قضايا الجنون التي لم تذكر في صفحات التاريخ خلال الأعوام الثلاثين أو الأربعين الماضية، وقضيّة بالدوين في أوهايو قبل اثنين وعشرين عاماً مثالٌ على ذلك، لقد كان بالدوين في صباه فتى حقوداً وخبيثاً ومشاكساً، فقد اقتلع عين فتى ذات… تابع قراءةجريمة جديدة

كوميديا

وظيفتي المالية

وظيفتي المالية الكاتب: ستيفين ليكوك عندما أذهب إلى البنك أفقد أعصابي، فالموظفون يفقدونني أعصابي، وكشكات الخدمة تفقدني أعصابي، ومنظر المال يفقدني أعصابي، كل شيء يفقدني أعصابي. لحظة عبوري لعتبة البنك ومحاولتي للقيام بأي عمل هناك أصبح غبيًا غير مسؤول.