تأملات

على النهر

الكاتب: غي دو موباسانترجمة: أمل المانعتدقيق: راشد التميمي استأجرت منزلاً ريفياً صغيراً في الصيف الماضي يقع على ضفاف نهر السين، ويبعد عن مدينة باريس بضع فراسخ. قصدت ذلك المكان لغرض الاستجمام، وبعد بضعة أيامٍ تعرّفتُ على أحدهم في الجوار، إنه رجلٌ في حدود الثلاثين أو الأربعين ولا شك بأنه كان من أكثر الأشخاص الذين قابلتهم… تابع قراءةعلى النهر

الأدب النفسي, تأملات

الأحلام

أنهى خمسة أصدقاء -كاتب وطبيب وثلاثة عزاب أغنياء عاطلون عن العمل- للتو عشاءَهم.تحدثوا عن كل شيء، حتى حل عليهم شعور الكسل، ذاك الشعور الذي يخيم على الأشخاص قُبيل مغادرة الاجتماعات الحافلة. قال أحد الحاضرين الذي قضى آخر خمس دقائق يحدق صامتًا في الجادة المرتفعة المكتظة بمصابيح الغاز والمراكب المزعجة:

غموض

سر المرأة الميتة

ماتت المرأة بهدوء دون أي ألم، كما يجب أن تكون حياتها بلا لوم. فهي الآن تستريح على سريرها، مستلقية على ظهرها، وعيناها مغمضتان، وملامحها هادئة، وشعرها الأبيض الطويل مُرتّب بعناية كما لو أنها سرحته قبل عشر دقائق من قبض روحها.

دراما

اعتراف أخت

كانت مارغريت دو ثيريل تحتضر، بالرغم من أنها لم تتجاوز السادسة والخمسين إلا أنها بدت وكأنها في الخامسة والسبعين من عمرها. كانت تلتقط أنفاسها الأخيرة بوجه أشد بياضاً من الثلج، وتعتريها نوبات من الارتعاش الشديد وجهها متشنج بعينين هزيلتين كما لو أنها رأت أمراً مروعاً.

الرعب, غموض

أم الوحوش

"تعتقد أنني أمزح أو أبالغ أو أضخم الأمر؟ كلا يا صديقي فما أقوله ليس سوى حقيقة محضة"

غموض

المنتحرون

من الصعب أن يمر يومٌ دون أن تقرأ عنواناً في بعض الصحف اليومية كالتالي: "استيقظ سكان شارع 40 دي على صوت طلقتي رصاص متعاقبتين مساء يوم الأربعاء. بدا أن الدوي كان قادماً من شقة يقطنها السيد س. كان الباب محطماً، فيما وجد الرجل غارقاً في دمائه، بينما كان لا يزال ممسكاً في إحدى يديه بالمسدس الذي أنهى به حياته.