تأملات, دراما

مارك توين: سيرةُ غُلام

كان (سام) طفلاً حساساً، فأعتاد الجيران بهز رؤوسهم يمنة ويسرة إعراباً عن أسفهم بأنه لن يستطيع أبداً تحمل ظروف الحياة ومشاقها عند بلوغه سن الرشد، حتى أنهم اعتادوا تسميته ب"سام الصغير".